قصة منال وأولادها، أم سورية لجأت إلى لبنان منذ أكثر من 6 سنوات

قصة صمود وألم وأمل… نزحت منال من ريف إدلب، وهي تعيش الآن مع أولادها في منطقة سهل البقاع اللبنانية المحاذية للحدود مع بلدها سوريا، في مأوىً متواضع من الخشب والصفيح، بالإضافة إلى القماش المشمّع الذي تقدمه مفوضية اللاجئين . بدأ الحديث معها بابتسامة، وسرعان ما تحول إلى دموع “إجينا على لبنان لأن الطيارات كانت كل يوم تضرب حد بيتنا”. قلنا لها دموعك غاليةٌ علينا…فكفكفت دموعها وتابعت “بياع الخبر يجي الحين، آخد منو خبز من الشهر للشهر، أحاسبه من الـ 260”. يطلق

‎أكمل القراءة

‎مؤخرة الموقع