هل تعرفت على فالماتا؟

عندما نفكر في فالماتا، فإن الكلمة الأولى التي تتبادر إلى الذهن هي “المثابرة”. واجهت فالماتا، البالغة من العمر 12 عامًا، صعوبات هائلة في حياتها، ومع ذلك فهي لا تزال متفائلة حيال خططها المستقبلية. بعد أن فقدت والدها على يد جماعة متطرفة، وفقدت جدتها وأمها خلال النزوح، عاشت فالماتا معظم حياتها بدون عائلة. ومثل العديد من الأطفال المشردين والمنفصلين عن أسرهم، كان على فالماتا أن تعتني بنفسها وهي تتخطى العقبات العديدة التي تعترض طريقها، مثل إعاقتها. فقد فقدت فالماتا ساقيها بعد

‎أكمل القراءة

‎مؤخرة الموقع