, شكراً على تخصيص زكاتك للاجئين

هل ترغب بمساعدة المزيد من أسر اللاجئين وأطفالهم؟

مع تكاثر الأزمات والكوارث حول العالم، نحن بحاجة لأشخاص رائعين أمثالك لمساعدتنا في الوصول إلى أكبر عدد من المتضرّرين. كل ثانية في الشهر الكريم تحمل أملاً لأسرة من الأكثر احتياجاً بحصولها على الدعم. يمكنك التبرّع بمبلغ آخر من زكاتك، أو بإمكانك التبرّع بصدقة جارية لتأمين المياه النظيفة للاجئين. هكذا يدوم أثر عطائك ويستمرّ.

الصدقة الجارية من أعظم أعمال الخير والبرّ والإحسان، ومن الدلائل عليها ورودها في الحديث الشريف:
“إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له.”  ومن أفضل الصدقات الجارية تلك التي يُخرجها الإنسان لتوفير المياه للناس.

تبرّع مرّة ثانية تبرّع بزكاة الفطر