صندوق الزكاة للاجئين

ثقة. كفاءة. ريادة

أكثر من 50 بالمئة من اللاجئين والنازحين داخلياً حول العالم يأتون من بلدان منظمة التعاون الإسلامي، حيث ارتأت المفوضية إلى تصميم برنامج يعمل كصلة وصل بين جهات الزكاة ومستحقيها من اللاجئين والنازحين داخلياً. بعدما قامت المفوضية بتجربة توزيع أموال الزكاة في عامي 2017 و2018، أطلقت في عام 2019 صندوق الزكاة للاجئين، وهو برنامج موثوق وعالي الكفاءة ومتوافق مع أحكام الزكاة، حيث يكرس الصندوق أموال الزكاة (والصدقات) لصالح مستحقيها للاجئين والنازحين داخلياً الأكثر عوزاً وحاجة في العالم. ومنذ تجربته، مكّن الصندوق مفوضية اللاجئين من تقديم المساعدة لأكثر من 5.5 مليون شخص من اللاجئين والنازحين الاكثر احتياجاً حول العالم

كيف يستلم المستفيدون زكاتك؟

هذا العام يواجه الملايين من اللاجئين والنازحين داخلياً في العراق وأفغانستان ولبنان والأردن برد الشتاء القارس حيث يعتمدون على الدعم المبكر من قبل المفوضية. يستلم المستفيدون الذين يعيشون تحت خط الفقر المدقع هذا الدعم عن طريق المساعدات النقدية المباشرة. في الأردن، يستلم اللاجئون الدعم الشتوي عبر تقنيات مسح قزحية العين المتوفرة في ماكينات الصراف الآلي. في لبنان، يستلم اللاجئون الدعم عبر البطاقات المصرفية. في العراق، يستلم النازحون داخلياً الدعم عن طريق المحافظ الإلكترونية. في أفغانستان، يستلم النازحون داخلياً الدعم عن طريق اليد.

ما هي حوكمة صندوق الزكاة للاجئين؟

يخضع الصندوق إلى معايير حوكمة صارمة تضمن الشفافية المطلقة بدءاً من استلام أموال الزكاة وانتهاءً بتوزيعها على مستحقيها.

الإدارة المالية

الإدارة: يتم الاحتفاظ بأموال الزكاة بشكل منفصل في حساب مصرفي مخصص غير ربوي.
التتبع: تخصص جميع أموال الزكاة بدون أي استثناء لصالح برامج المساعدات النقدية والعينية فقط، والتي تتوافق مع أحكام وضوابط الزكاة، وذلك في بلدان محددة تكثر فيها الاحتياجات الإنسانية للاجئين والنازحين.
الشفافية: تُصدر المفوضية تقارير العمل الخيري الإسلامي مرتين في السنة، ويتم تزويد الشركاء بتقارير بناءً على البلدان التي يودون أن تخصص أموالهم للاجئين أو النازحين داخلياً فيها.

الالتزام بضوابط الزكاة

الفتاوى: تمت المصادقة على الصندوق من خلال 17 فتوى أصدرها علماء ومؤسسات معتمدة على مستوى العالم، بما فيهم رابطة العالم الإسلامي، ومجمع الفقه الإسلامي الدولي التابع لمنظمة التعاون الإسلامي، ومجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف.
التطبيق: اتباع توصيات الفتاوى لا سيما فيما يتعلّق بتخصيص 100٪ من أموال الزكاة لصالح مستحقيها من اللاجئين والنازحين داخلياً.
المراقبة والتقييم: يتم إجراء مراجعة داخلية سنوياً من قبل فريق العمل الخيري الإسلامي في المفوضية للتحقق من الالتزام بتوصيات الفتاوى، كما يتم إجراء مراجعة خارجية من قبل طرف خارجي يقوم بإعداد تقرير سنوي حول نتائج هذه المراجعة، ويتم نشره من قبل المفوضية في صفحة التقارير.

التقييم والرصد

تحديد المستفيدين: تتبع المفوضية في كل بلد تعمل فيه إطاراً لتقييم أكثر اللاجئين ضعفاً وعوزاً واحتياجاً.
المراقبة بعد عملية التوزيع: يتم إجراؤها سنويًا لقياس مستوى الأثر والارتقاء بسبل التنفيذ.
الابتكار: الاستعانة بالتقنيات المختلفة في عملية التوزيع لزيادة الكفاءة والحدّ من احتماليات الاحتيال أو تكرار الحصول على المساعدة.